1. اشتباكات بين الشرطة التونسية ومحتجين على الفقر والتهميش جنوبي البلاد  RT Arabic
  2. لثالث ليلة.. احتجاجات ومواجهات في بلدة تونسية  Sky News Arabia سكاي نيوز عربية
  3. تونس.. اندلاع مواجهات بين الشرطة ومحتجين فى بلدة "جلمة" لليلة الثالثة  اليوم السابع
  4. مواجهات بين الشرطة ومحتجين في بلدة بجنوب تونس لثالث ليلة  العربية
  5. عرض التغطية الكاملة للخبر على أخبار Google
اندلعت يوم أمس الإثنين اشتباكات عنيفة بين محتجين على الفقر والتهميش والشرطة التونسية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم في بلدة جلمة بجنوب البلاد.اندلعت يوم أمس الإثنين اشتباكات عنيفة بين محتجين على الفقر والتهميش والشرطة التونسية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم في بلدة جلمة بجنوب البلاد.

اشتباكات بين الشرطة التونسية ومحتجين على الفقر والتهميش جنوبي البلاد - RT Arabic

اندلعت اشتباكات عنيفة، الاثنين، بين محتجين غاضبين والشرطة التونسية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع، لتفريقهم في بلدة جلمة جنوبي البلاد، في ثالث ليلة على التوالياندلعت اشتباكات عنيفة، الاثنين، بين محتجين غاضبين والشرطة التونسية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع، لتفريقهم في بلدة جلمة جنوبي البلاد، في ثالث ليلة على التوالي من الاحتجاج على الفقر والتهميش.

Facebook

قال شهود، إن اشتباكات عنيفة اندلعت، مساء الاثنين، بين محتجين غاضبين والشرطة التونسية التى أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم فى بلدة جلمة فى جنوب البلاد.قال شهود، إن اشتباكات عنيفة اندلعت، مساء الاثنين، بين محتجين غاضبين والشرطة التونسية التى أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم فى بلدة جلمة فى جنوب البلاد.

تونس.. اندلاع مواجهات بين الشرطة ومحتجين فى بلدة "جلمة" لليلة الثالثة - اليوم السابع

“يحدث في #تونس..قال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين،الذين أغلقوا الطرق في بلدةجلمة جنوب البلاد،بعد وفاة شاب أحرق نفسه احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية السيئة.وأضرم عبد الواحد الحبلاني(٢٥ عاما)النار في نفسه في واقعة تعيد إلى الأذهان مافعله البوعزيزي عام2010”

حسينة اوشان on Twitter: "يحدث في #تونس..قال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين،الذين أغلقوا الطرق في بلدةجلمة جنوب البلاد،بعد وفاة شاب أحرق نفسه احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية السيئة.وأضرم عبد الواحد الحبلاني(٢٥ عاما)النار في نفسه في واقعة تعيد إلى الأذهان مافعله البوعزيزي عام2010"